ولد ببكر يحظى باستقبالات شعبية كبيرة في ادويراره والطينطان وأفام لخذيرات

خصص سكان المدن الواقعة بين مدينتي لعيون وكيفة استقبالات شعبية كبيرة لمرشح التغيير المدني، تعهد خلالها بإيجاد حل للمشاكل العويصة التي تعاني منها تلك القرى في حالة منحوه ثقتهم في الـ 22 من يونيو المقبل.
واستقبل المرشح من طرف وجهاء وأعيان بلدية “أدويراره” بولاية الحوض الغربي، رافعين الصور المكبرة للرئيس، مطالبين بوضع حد لمعاناتهم مع العطش وضعف أجهزة الدولة.
وقد نزل مرشح التغيير المدني من سيارته لمصافحة مستقبليه والحديث مع أعيان القرية حول السبل الكفيلة بإحداث تغييري حقيقي في موريتانيا.
أما في مقاطعة الطينطان فقد استقبل الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر من طرف أعداد كبيرة من المواطنين رغم الظروف المناخية الصعبة، معبرين عن دعمهم القوي للمرشح، وسعيهم الحثيث من أجل كسب رهان الاستحقاقات المقبلة، معتبرين أن تغيير أوضاع البلد نحو الأحسن يفرض ذلك.
وعبر مرشح التغيير المدني عن شكره لسكان المقاطعة على الاستقبال الكبير، معتبرا أنه دليل واضح على تعلق المواطنين بتغيير أوضاع البلد المزرية.
وقال الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر إنه يعرف مقاطعة الطيمطان ولديه اطلاع واسع على مشاكل المواطنين ومعاناة المقاطعة المستمرة منذ حوالي 10 سنوات، مضيفا حين تمنحونني أصواتكم يوم 22 يوينو سأعمل بسرعة على حل كافة المشاكل التي تعانون منها.
وتعهد مرشح التغيير المدني بوضع حد لانهيار الصحة والتعليم، والعمل على تحسين ظروف عيش المواطنين.
الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر أجرى ثلاث توقفات بقرية أفام لخذيرات، كما أجرى توقفا بمركز البلدية “أغورط”.
وعبر النائب السابق محمد محمود ولد قلمه عن دعمهم المطلق للمرشح سيدي محمد ولد بوبكر، قائلا إن التجربة التي يتمتع بها شجعتهم على دعمه من أجل ايجاد للأزمات التي يتخبط فيها البلد.
وقال المتحدث إن سكان البلدية سيعبرون يوم التصويت عن وقوفهم مع الرئيس المدني، مشيرا إلى أن الاستقبالات الجماهيرية التي حظي بها المرشح هي أصدق تعبير عن ذلك الدعم.
وتعهد النائب السابق بحماية أصوات المواطنين ورفض أساليب التزوير، مشيرا إلى أن الشعب لن يقبل التلاعب بخياراته.
وعبر المتحدث باسم الشباب عن تعطش الشباب العاطلين عن العمل لترشيح السيد سيدي محمد ولد بوبكر، قائلا إنه أمل التغيير والإصلاح بالنسبة لآلاف الشباب الذين يعانون البطالة.
وفي كلمة جوابية أعرب الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر عن ارتياحه لدعم البلدية لبرنامج الإصلاح والتغيير الحقيقي، معتبرا أن الأزمات التي تعيشها المنطقة تفرض التغيير وتدعو إلى إحداثه قبل فوات الأوان.
وكان الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر قد وصل زوال اليوم الأحد إلى مدينة كيفة عاصمة ولاية لعصابة، المحطة الثالثة من الزيارات التي بدأها الجمعة الماضي لولايات الشرق الموريتاني.
وسيترأس مرشح التغيير المدني مساء اليوم مهرجانا شعبيا في عاصمة ولاية لعصابة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*