منسقية شباب مقاطعة جگني تعلن دعمها لولد ببكر: بيان

إننا في منسقية شباب مقاطعة جگني المستقلة للعمل السياسي والتي هي في الأصل إطار جمعوي تنصهر فيه إيرادات شبابية فاعلة تتطلع إلى المشاركة الفعلية والإيجابية في العملية السياسية الوطنية التي تدور رحاها في هذه الأيام الحساسة من تاريخ البلد والذي يقف على مفترق طرق تتجاذبه تيارات عاتية بعضها نتاج طبيعي لسياسات تفتقر للعقلانية و التوازن وتعتمد أجندة أحادية الرؤى والطرح تكريسا لمنطق أبعد ما يكون عن مصالح البلد وأهله وقد تجلى ذلك في إخفاقات كبرى وارتكاسات لمفهوم الدولة الوطنية لدى الأفراد والجماعات حيث أختلطت الأوراق ولم تعد المؤسسات الوطنية تطلع بمهامها التقليدية الصرفة إذ بات من الواضح أنها لا تعني في مجملها أكثر من أداة بيد الحاكم – أو الحاكمين على الأصح – لتكريس التحكم في مقاليد السلطة متنكبة طرق خدمة المواطن مما جعلها في وضع لاتحسد عليه ففقدت بذلك صبغة القداسة التي يلبسها إياها الدفاع عن الوطن وثوابته وحوزته …
إذن نحن أمام أزمة ثقة خلقها الشعور بالغبن و إتساع هوة الفوارق الشاسعة التي خلقها تحكم الطبقة المخملية المكونة من ( الجنرالات – الوزراء – ومنتخبون – التجار- شيوخ القبائل . …) و التي لا تريد أن تتسع رقعة المستفيدين من كعكة خيرات البلد وكان من نتائج تلك السياسة نشوء تيار معاكس يبني رؤيته على أسس فئوية وشراحية تبتعد هي الأخرى عن منطق التوازن العقلاني المطلوب لأي عمل سياسي وأجتماعي جامع يمكن الركون إليه .
هذه الأسباب من بين أخرى أكثر إلحاحا وهي تحييد الشباب عن الواجهة وعدم وجود استراتيجيات واضحة تطمئن على حاضره و مستقبله بل وتخفف من واقعه المثخن بجراح البطالة والهجرة القسرية عن وطن غني بثرواته فقير بتسير حكوماته هي حقائق ماثلة للأسف جعلتنا نفكر بشكل جدي لتفحص المشهد عسانا نرى بريق أمل نتشبث بخيوطه وبعد تفكير عميق تخللته دراسة شاملة ومتأنية للساحة السياسية وإيمانا منا بضرورة تحمل المسؤولية تجاه مقاطعتنا الحبيبة أولا ومن خلالها إتجاه وطننا العزير قررنا في منسقية شباب مقاطعة جگني للعمل السياسي متوكلين على الله عز وجل دعم مرشح التغيير المدني السيد سيدي محمد ولد بوبكر ثقة منا في قدرته على إخراج بلدنا من هذه الأزمة التي تحكم قبضتها عليه
والله ولي التوفيق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*