موريتانيا.. ملفات صمت عنها كبار المرشحين

ملفات عديدة تفرض نفسها على أجواء الانتخابات الرئاسية في موريتانيا، من أبرزها ملفات الفساد والتعليم والصحة والحرية والعدالة والوحدة الوطنية، ولكن اللافت هو أن بعض هذه الملفات لم يرد له أي ذكر في خطابات من يوصفون بأنهم كبار المرشحين؛ محمد ولد الغزواني، بيرام ولد اعبيدي، سيدي محمد ولد ببكر ومحمد ولد مولود.

وفيما يخطب هؤلاء المترشحون ود الناخب الموريتاني، كانت خطاباتهم تكشف بعض ملامح تفكيرهم وبرامجهم بعد الوصول إلى الحُكم، وذلك ما يوضحه تردد بعض الكلمات المفتاحية التي شغلت بال الموريتانيين خلال السنوات الأخيرة، وتفرض نفسها في السنوات المقبلة.

خطاب إعلان ترشح ولد الغزواني كان الأكثر اختصاراً من بين جميع الخطابات، إذ لم يزد حجمه على 729 كلمة فقط، رغم الاحتفاء الكبير الذي قوبل به وهو أول خطاب إعلان ترشح رسمي للانتخابات الرئاسية في موريتانيا، وأول خطاب يلقيه الرجل منذ تقاعده من المؤسسة العسكرية.

ولكن خطاب ولد الغزواني لم يرد فيه أي ذكر لكلمات تهم الموريتانيين مثل « الفساد » و« الفقر » و« العبودية » و« التعليم » و« الصحة » و« العدالة »، ولكنه في المقابل ذكر كلمات مثل « الأمن » و« التنمية » و« الحرية » مرة واحدة في خطابه القصير.

وتكررت كلمتا « الوحدة الوطنية » و« الديمقراطية » مرتين في خطابه، بينما تكررت كلمة « الشباب » ثلاث مرات كأكثر كلمة مفتاحية تردداً في الخطاب.

أما خطاب سيدي محمد ولد ببكر الذي كان ثاني أقصر خطاب حين جاء في 770 كلمة فقط، فقد صمت عن « الفساد » و« الحرية » و« العدالة »، وذكر مرة واحدة « الوحدة الوطنية » و« التنمية » و« العبودية » و« الصحة » و« الديمقراطية ».

وكرر ولد ببكر مرتين في خطابه كلمات « الفقر » و« الأمن » و« التعليم » و« الشباب ».

بيرام ولد اعبيدي، المرشح الوحيد من بين الأربعة الذي ألقى خطابه وسط قاعة مغلقة في دار الشباب القديمة، وهو الخطاب الذي جاء في 1126 كلمة، ولم ترد فيه كلمات « الوحدة الوطنية » و« الأمن » و« الحرية » و« الديمقراطية »، وذكر ولد اعبيدي مرة واحدة في خطابه كلمات « العبودية » و« الفقر » و« الشباب »، وكرر مرتين « الفساد » و« التنمية » و« العدالة ».

ولكن اللافت في خطاب ولد اعبيدي هو تكرار كلمة « الصحة » خمس مرات، و« التعليم » ست مرات، إذ استحوذ هذان الملفان على فقرات عديدة من الخطاب.

أما محمد ولد مولود فقد ألقى واحداً من أطول خطابات إعلان الترشح، إذ جاء في 2168 كلمة، ولكن ذلك لم يمنعه من الصمت عن « العدالة » التي لم يرد لها أي ذكر في الخطاب، بينما وردت مرة واحدة كلمات « التنمية » و« الحرية » و« العبودية »، وتكررت « الصحة » مرتين فقط.

في خطاب ولد مولود تكررت عبارة « الوحدة الوطنية » ثلاث مرات، و« الفساد » و« الديمقراطية » أربع مرات، بينما وردت كلمة « الفقر » و« التعليم » خمس مرات، وكانت كلمتا « الأمن » و« الشباب » هي الأكثر تردداً إذ وردت في الخطاب ست مرات.

ص. م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*